أكتوبر 31, 2023

إسرائيل تقضي على قائد حماس الرئيسي الذي ساعد في توجيه مذبحة 7 أكتوبر، ويقول جيش الدفاع الإسرائيلي

By أنور

استهدفت القوات الإسرائيلية قائد كبير في حماس الذي ساعد في توجيه مجزرة 7 أكتوبر، وفقا لما أعلنته الدفاع الإسرائيلية اليوم الثلاثاء.

ذكرت القوات الدفاع الإسرائيلية والجهاز الأمني الإسرائيلي شين بيت أن غارة جوية استهدفت اليوم الثلاثاء ناسم أبو عاجينة، قائد كتيبة بيت لاهيا في الفرقة الشمالية لحماس. وقال دانيال هاغاري الناطق باسم القوات الدفاع الإسرائيلية إن عاجينة كان مسؤولا عن توجيه الهجمات ضد المدنيين الإسرائيليين في 7 أكتوبر.

“استهدفت القوات الدفاع الإسرائيلية والشين بيت قائد كتيبة بيت لاهيا من منظمة حماس الإرهابية. وقد استهدفت طائرات مقاتلة بناء على معلومات استخباراتية من الشين بيت والقوات الدفاع الإسرائيلية ليلة أمس قائد كتيبة بيت لاهيا في الفرقة الشمالية لحماس، ناسم أبو عاجينة، الذي أرسل هجمات حماس القاتلة في 7 أكتوبر على كيبوتس إيريز وموشاف نتيف هثارا”، كتب هاغاري في بيان.

“سابقا كان يقود سلاح الجو لحماس، وشارك في تطوير قدرات المنظمة الإرهابية على الطائرات بدون طيار والمظلات”، أضاف هاغاري. “ويمثل إزالته ضربة كبيرة لجهود المنظمة الإرهابية حماس في إعاقة عمليات القوات البرية للقوات الدفاع الإسرائيلية.”

عاجينة هو أحدث قائد كبير في حماس يسقط في حملة الرد الإسرائيلية. وقد أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه سيدمر حماس في غزة ورفض دعوات وقف إطلاق النار يوم الاثنين.

دخلت القوات الإسرائيلية مرحلتها الثانية من الصراع مع حماس هذا الأسبوع، موسعة بشكل كبير عملياتها البرية داخل قطاع غزة. وحذر مسؤولون عسكريون بأن الحرب ستكون طويلة وصعبة.

كما قال نتنياهو يوم الاثنين إن “المآسي التي ارتكبتها حماس في 7 أكتوبر تذكرنا بأننا لن نحقق وعد مستقبل أفضل إلا إذا كان العالم المتحضر مستعدا لمحاربة البرابرة.”

“لأن البرابرة مستعدون لمحاربتنا. وهدفهم واضح – كسر ذلك المستقبل الواعد، وتدمير كل ما نحتفظ به، وإدخال عالم الخوف والظلام”، أضاف.

اعتبارا من اليوم الثلاثاء، قتل حوالي 9400 شخص في الحرب من الجانبين، بما في ذلك ما لا يقل عن 1400 مدني وجندي إسرائيلي و33 أمريكيا.

يدعي وزارة الصحة التابعة لحماس في قطاع غزة أن أكثر من 8000 فلسطيني قتلوا في غزة و110 في الضفة الغربية، رغم أن الولايات المتحدة أعربت عن عدم ثقتها في دقة هذه البيانات.