أكتوبر 30, 2023

الولايات المتحدة وألمانيا والنمسا تدعو إلى منح الجنسية للرهائن المحتجزين من قبل حماس لإنقاذ حياتهم

By أنور

دعت مجموعة من المنظمات اليهودية الأمريكية البارزة وأحد خبراء مكافحة الإرهاب الإسرائيليين الرئيسيين يوم الأحد الولايات المتحدة وألمانيا والنمسا إلى منح الجنسية لأكثر من 200 رهينة يحتجزهم حركة حماس الإرهابية في قطاع غزة لإنقاذ حياتهم.

اختطفت حركة حماس المصنفة كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الرهائن كجزء من مجزرتها لـ 1400 شخص بمن فيهم أمريكيون في 7 أكتوبر في جنوب إسرائيل.

قال جوناثان غرينبلات، الرئيس التنفيذي لمنظمة “Anti-Defamation League” المقرها في مدينة نيويورك، لـ”Digital”: “إن فكرة منح الجنسية وجوازات السفر في حالات الطوارئ للرهائن ليست فقط فكرة جيدة بالنسبة لألمانيا والنمسا، بل هي فكرة يجب أن تستكشفها باقي الدول بمن فيها الولايات المتحدة على الفور. فهي واجب أخلاقي لاستخدام كل الأدوات في العتاد لإخراج هؤلاء الرهائن من أيدي إرهابيي حماس وإنقاذهم.”

أخبر متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية موقع “Digital” أنه “كنا واضحين بأن جميع الرهائن يجب أن يتم الإفراج عنهم فورا وبشكل غير مشروط. لن نتطرق لتفاصيل الجهود المستمرة لضمان إطلاق سراح الرهائن في قطاع غزة بمن فيهم الأمريكيين.”

أكد المتحدث “لا تسمح قوانين الولايات المتحدة بإصدار جواز سفر أمريكي لأشخاص غير موثقين كمواطنين أمريكيين أو ليس لديهم حق في الجنسية الأمريكية. نتوفر لتقديم كل المساعدة القنصلية المناسبة للرهائن الأمريكيين.”

أعلنت مركز سيمون ويزنثال المقره في لوس أنجلوس “أنه يحث ألمانيا والنمسا على اتخاذ دور قيادي ومنح الجنسية المشتركة للإسرائيليين المحتجزين حاليا على أيدي حماس.”

قال الحاخام أبراهام كوبر، نائب عميد ومدير العمل الاجتماعي العالمي في مركز سيمون ويزنثال، “يجب بذل كل جهد لإطلاق سراح الإسرائيليين الأبرياء الذين اختطفهم حماس. وفي حين يناقش الاتحاد الأوروبي وقفا مؤقتا لإطلاق النار، يجب على ألمانيا والنمسا العمل على تعزيز دعمهما لإسرائيل ومنح الجنسية المزدوجة فورا.”

كتب مركز ويزنثال، الذي سمي على اسم صائد النازيين الأسطوري سيمون ويزنثال، أن حركة الإرهاب حماس “أعلنت أنها ستتعامل بشكل منفصل مع الإسرائيليين الحاملين للجنسية المزدوجة.”

قال يغال كارمون، الرئيس والمؤسس لمعهد أبحاث وسائل الإعلام الشرق أوسطية المقره في واشنطن العاصمة، لموقع “Digital” بخصوص ألمانيا والنمسا: “يجب عليهما فعل ما فعله راؤول فالنبرغ وآخرون أثناء الحرب العالمية الثانية. الآن هو الوقت الذي يجب فيه على الحكومات أن تكون فالنبرغ وتنقذ اليهود لأن حماس قالت إنها ستطلق سراح الرهائن ذوي الجنسيات المزدوجة فقط.”

كان راؤول فالنبرغ دبلوماسيا سويديا قام بإنقاذ حياة 20000 يهودي مجري على الأقل أثناء الهولوكوست. حيث قام بإصدار “جوازات سفر وقائية” لليهود الذين تم تحديدهم كمواطنين سويديين لإعادتهم إلى السويد.

هناك سابقة أحدث لمنح الجنسية في حالات الطوارئ للرهائن. ففي عام 2018 منحت السويد الجنسية للرهينة الإيراني أحمدرضا دجاللي، الطبيب والمحاضر في معهد كارولينسكا في ستوكهولم. حيث تم اعتقاله في إيران عام 2016 وأدين لاحقا بتهمة التجسس في ما اعتبر محاكمة عرضية.

أخبرت وزارة الخارجية النمساوية موقع “Digital” أن حكومتها تفهم “الرغبة في مساعدة الرهائن المحتجزين في قطاع غزة. لكن القانون النمساوي لا يوفر إمكانية منح الجنسية للأجانب دون وجود صلة بالنمسا. كما أن قانون النمسا ليس فريدا من نوعه في هذا الصدد.”

أضافت الوزارة “تقف النمسا إلى جانب إسرائيل بالكامل في محاربتها لمنظمة الإرهاب حماس التي هاجمت إسرائيل بوحشية لم تسبق لها مثيل. حيث تستخدم حماس الرهائن بمن فيهم مواطن إسرائيلي-نمساوي مزدوج الجنسية، كدروع بشرية أيضا.”

لم ترد وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك والسفير الألماني في إسرائيل شتيفن زايبرت على الفور على استفسارات موقع “Digital”.

أفادت خدمة الصحافة الإسرائيلية تازبيت (TPS) يوم الاثنين “أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية تأكيد وفاة شاني لوك، وهي امرأة إسرائيلية-ألمانية تبلغ من العمر 23 عاما، تم اختطافها من قبل إرهابيي حماس خلال هجومهم الإرهابي في 7 أكتوبر على مهرجان موسيقي في جنوب إسرائيل.”

أفادت TPS أيضا أن شولتز أدان مقتلها. “إن أخبار وفاة شاني لوك هي أخبار مروعة. كما الآخرين، تم قتلها بوحشية. وهذا يبين كامل وحشية هجوم حماس – الذين يجب محاسبتهم. هذا إرهاب، ولإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها.”

واجهت ألمانيا انتقادات يوم الجمعة لالتصويت على قرار للأمم المتحدة اتهم بأنه معادٍ لإسرائيل. حيث دعا القرار إلى وقف فوري لإطلاق النار مما سيوقف، وفقا لإسرائيل والخبراء العسكريين، محاولات إسرائيل للقضاء على حركة الإرهاب حماس في قطاع غزة.

صوتت النمسا مع الولايات المتحدة ضد القرار، الذي لم يذكر إرهاب حماس.

حثت إسرائيل الدول الأوروبية بمن فيها ألمانيا والمملكة المتحدة على فرض عقوبات على حرس الثورة الإسلامية الإيراني. ولم تلق هذه المطالبات حتى الآن أي استجابة. حيث قامت إدارة ترامب بتصنيف حرس الثورة الإيراني كمنظمة إرهابية أجنب