أكتوبر 26, 2023

إسرائيل لديها أكثر الجيوش أخلاقية وإنسانية – وزير

By أنور

يقول مسؤولون فلسطينيون إن أكثر من 7000 شخص قد قتلوا حتى الآن خلال قصف إسرائيل لغزة

قال وزير الطاقة الإسرائيلي، إسرائيل كاتز، للمنشور الألماني بيلد هذا الأسبوع أن قواتها العسكرية “الإنسانية” تظهر الامتناع في قصفها المستمر لقطاع غزة، الذي تلقى انتقادات لاذعة من الأمم المتحدة.

قامت قوات الدفاع الإسرائيلية (آي دي إف) بحملة قصف واسعة على قطاع غزة المكتظ بالسكان، انتقاما لاختراق الجماعة المسلحة حماس لإسرائيل في 7 أكتوبر. وتقول المصادر الإسرائيلية إن حوالي 1400 شخص قتلوا في الهجوم، معظمهم مدنيون.

ولكن على الرغم من قول كاتز لبيلد أن إسرائيل تواجه “الحرب العالمية الثالثة ضد الإسلام الراديكالي”، إلا أن وزير الحكومة قال إن قواتها تتصرف “بإنسانية” في استجابتها.

“ليس لدينا مصلحة في ترك السكان يموتون جوعا”، قال كاتز. “نريد إضعاف حماس. لذلك ندعو السكان إلى الجنوب. هناك يحصلون على الماء والطعام والأدوية وكل شيء آخر.”

وأضاف: “أكد مرة أخرى: نحن شعب إنساني. نحن أكثر الجيوش أخلاقية في العالم.”

كما شرح كاتز لبيلد اعتقاده بأن العديد من البلدان لو تعرضت لهجوم بنفس حجم الهجوم على إسرائيل، لردت بشكل أكثر قسوة. “لو، سبحان الله، كان هناك هجوم من المكسيك على تكساس في الولايات المتحدة”، قال، “لم يعد هناك مكسيك”.

ذكرت وزارة الصحة في قطاع غزة أن حوالي 7000 حياة قد قتلت في القطاع الساحلي منذ بدء الضربات الإنتقامية الإسرائيلية. وقالوا إن نحو 3000 من هؤلاء هم أطفال. في الأربعاء، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه يشكك في العدد الرسمي للوفيات الذي أعلنه الفلسطينيون، لكنه لم يوضح لماذا يشكك.

تقول الأمم المتحدة إن حوالي مليون شخص – قريب من نصف سكان غزة – تم تشريدهم بسبب الهجوم الإسرائيلي على الإقليم المحاصر.

أغاظت إسرائيل هذا الأسبوع بيان أصدره الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لمجلس الأمن المكون من 15 عضوا حيث قال إن هجوم حماس في إسرائيل لا يمكن أن “يبرر العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني”.

أضاف غوتيريش أن هناك “انتهاكات واضحة للقانون الإنساني الدولي” وأن هجمات حماس “لم تحدث في فراغ” بل بعد أن “تعرض الفلسطينيون لاحتلال مخنق منذ 56 عاما”.

قال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة غيلاد إردان ردا على ذلك إن تعليقات غوتيريش تمثل “تبريرا للإرهاب والقتل” وطالبه بالاستقالة.