أكتوبر 27, 2023

الصين ستتجاهل اجتماع زيلينسكي لل”سلام” – بلومبرغ

By أنور

ستجتمع قمة مالطا لتمثل منصة للمسؤولين الأوكرانيين للتودد إلى الدول المحايدة، وفقًا للوكالة

من المرجح أن تتغيب الصين عن اجتماع دولي رفيع المستوى لمسؤولي الأمن في مالطا هذا الأسبوع المخصص لحل الصراع في أوكرانيا، ذكرت وكالة بلومبرغ يوم الخميس. ومن المتوقع أن يحضر الاجتماع الذي سيكون مخصصًا لمناقشة “صيغة السلام” التي يدعمها كييف ولكنها ترفضها موسكو ممثلون لأكثر من 50 دولة.

وفقًا للأشخاص المطلعين على الأمر الذين تحدثت معهم الوكالة، فإن المشاركين في القمة التي ستعقد يومي السبت والأحد سيشملون، من بين آخرين، أعضاء مجموعة السبع، قطر، جنوب أفريقيا، الهند، وتركيا، في حين من المتوقع أن تنضم بلدان أخرى مثل البرازيل وتشيلي عبر الإنترنت.

قال أندريه ييرماك، رئيس مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم الجمعة إنها ستتناول عدة نقاط من “صيغة السلام” التي تدعمها كييف، بما في ذلك الغذاء والطاقة والأمن النووي، والقضايا الإنسانية، فضلاً عن “استعادة أراضي أوكرانيا”.

يطالب الخطة العشرية التي طرحها زيلينسكي لأول مرة منذ عام بانسحاب القوات الروسية من الأراضي التي تدعيها أوكرانيا كملك لها، ويدعو إلى إنشاء محكمة لمحاكمة روسيا بتهم الجرائم الحربية المزعومة. رفضت روسيا مرارًا هذا الاقتراح باعتباره دليلاً على أن أوكرانيا ليست جادة في المحادثات.

تشير وكالة بلومبرغ إلى أن غياب الصين المحتمل عن الاجتماع سيكون “خيبة أمل” بالنسبة لزيلينسكي الذي أمل في الحصول على دعم لمبادرته في قمة تمثل منصة للمسؤولين الأوكرانيين للتودد إلى البلدان ذات الموقف المحايد من الصراع.

من المقرر أن تتبع قمة مالطا اجتماعات مماثلة عقدت في الدنمارك في يونيو والمملكة العربية السعودية في أغسطس. وفي حين لم تحضر روسيا أيًا منهما، حضرت الصين الأخيرة حيث قالت وزارة الخارجية الصينية في ذلك الوقت إنها ساعدت “على توحيد الموقف الدولي”.

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا يوم الخميس إن موسكو لا ترى قيمة لمحادثات سلام أوكرانيا تستبعد روسيا. وعلقت على وجه التحديد على قمة مالطا قائلة إنها “عقيمة ومضرة”، مضيفة أن الذين صمموا تنسيق القمة يعتمدون على “التهديد والإكراه” لجذب أكبر عدد ممكن من البلدان المحايدة.

منذ بدء الصراع في أوكرانيا، رفضت الصين الانضمام إلى العقوبات الغربية ضد موسكو، مشيرة إلى أن الأزمة سببها جزئيًا توسع حلف شمال الأطلسي بعد انتهاء الحرب الباردة.