أكتوبر 28, 2023

تعاني غزة من انقطاع شبه كامل للمعلومات

By أنور

المنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام الدولية فقدت الاتصال بزملائها في ظل تصعيد القصف الإسرائيلي

توقفت خدمات الإنترنت والهواتف المحمولة العاملة في قطاع غزة ليل الجمعة، بعد أن “وسعت” إسرائيل عمليتها العسكرية ضد مسلحي حماس في الكيان الفلسطيني.

أعلنت شركة بالتل، أكبر مزود لخدمات الاتصالات في غزة، “انقطاعًا تامًا لجميع خدمات الاتصالات والإنترنت” بسبب تصعيد الضربات الإسرائيلية.

“أدى القصف العنيف في الساعة الأخيرة إلى تدمير جميع الطرق الدولية المتبقية التي تربط غزة بالعالم الخارجي”، ذكرت الشركة.

أكدت شركة “نت بلوكس” التي تتتبع اتصالات الإنترنت عالميًا هذه المعلومات، معتبرة أنه “أكبر انقطاع فردي للاتصال بالإنترنت في غزة منذ بدء الصراع وسيُنظر إليه من قبل الكثيرين على أنه انقطاع شبه تام للإنترنت”.

فقدت وسائل إعلام دولية متعددة بما في ذلك “آر تي” الاتصال جزئيًا بفرقها ومراسليها على الأرض. قالت مايا مانا، رئيسة قناة آر تي العربية، إنه لم يكن هناك اتصال بالمراسلين والمصورين العاملين في الكيان الفلسطيني مساء الجمعة. جاء الرسالة الوحيدة من مراسل آر تي في المنطقة، وصف فيها “قصفًا عنيفًا جدًا”.

“لا أعرف ماذا أفعل بأطفالي وعائلتي. الجميع خائفون، الجميع مرعوبون، وهناك صراخ في كل أنحاء قطاع غزة”، قال ماسود، مراسل محلي لـ”آر تي”.

وفقًا لأحد أعضاء طاقم قناة “إن بي سي نيوز” الذي تمكن أيضًا من إرسال رسائل لزملائه، “تم قطع الإنترنت والكهرباء وكل شيء”. “الوضع الذي نحن فيه صعب للغاية وخطير جدًا. نتعرض لقصف مكثف بالمدفعية ومن الجو”، قال الموظف غير المسمى.

فقدت الوكالة الأممية للأطفال “يونيسف” أيضًا الاتصال بزملائها في غزة، مع التعبير عن قلق كاثرين راسل، رئيسة “يونيسف”، بشأن “سلامتهم وليلة أخرى من الرعب غير المحتمل لمليون طفل في غزة”.

قالت منظمة الأطباء بلا حدود (“إم إس إف”) إنه لم يكن هناك اتصال ببعض الزملاء الفلسطينيين.

“نحن قلقون بشكل خاص على المرضى والطاقم الطبي وآلاف العائلات اللاجئة في مستشفى الشفاء الكبير وغيره من المرافق الصحية”، قالت “إم إس إف”، معبرة عن قلقها العميق بشأن الوضع حول أحد أكبر المراكز الطبية في غزة.

اتهمت إسرائيل سابقًا حماس بتحويل المستشفيات إلى “مقرات لإرهابهم”، مشيرة بشكل خاص إلى مستشفى الشفاء، ونشرت حتى “فيديو توضيحي” يشير زعمًا إلى “المواقع المختلفة داخل المستشفى وتحته التي تستخدم لتخطيط وتنفيذ أنشطة إرهابية”.

في المقابل، ادعت حماس أن إسرائيل، من خلال قطع الاتصالات عن قطاع غزة، تحاول “تغطية جرائم الاحتلال دون أي رقابة أو مساءلة”، و”تحاول خلق صورة للنصر”، قال أسامة حمدان، مسؤول كبير في حماس، لـ”الجزيرة”.