أكتوبر 27, 2023

قد ترتكب إسرائيل جرائم حرب – هيئة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة

By أنور

ولكنه من المسؤولية المستقلة للمحكمة تأهيل الأفعال العسكرية في غزة، وفقا لمتحدثة باسم الوكالة

كلا الجانبين من الصراع بين إسرائيل وحماس قد يرتكبان جرائم حرب، وفقا لما قالته رافينا شامداساني، المتحدثة باسم المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة (مفوضية حقوق الإنسان)، خلال مؤتمر صحفي في جنيف يوم الجمعة.

خلال المؤتمر الصحفي، سئلت المتحدثة إذا كانت الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة ردا على الهجوم المفاجئ من حماس في 7 أكتوبر يمكن تصنيفها على أنها “إبادة جماعية”.

تفادت المتحدثة الإجابة مباشرة، لكنها قالت إن وكالتها “قلقة من ارتكاب جرائم حرب. نحن قلقون من العقاب الجماعي لسكان غزة ردا على الهجمات الرهيبة من حماس، التي اعتبرت أيضا جرائم حرب”.

كما أكدت أن الأمم المتحدة “في هذه المرحلة لا يمكنها الذهاب أبعد من ذلك”، مضيفة أنه من مسؤولية محكمة مستقلة تحديد ما إذا كانت قد وقعت جرائم حرب.

تقوم قوات الدفاع الإسرائيلية (جيش الدفاع الإسرائيلي) بقصف غزة بلا رحمة منذ ثلاثة أسابيع عقب اختراق مقاتلي حماس إسرائيل، مما أسفر عن مقتل حوالي 1400 شخص واحتجاز أكثر من 230 آخرين كرهائن.

وفقا لوزارة الصحة في قطاع غزة، فإن الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة أسفرت بالفعل عن مقتل 7028 شخصا، بمن فيهم 2913 طفل. وقال رئيس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني للصحفيين في القدس يوم الجمعة إن أرقام وزارة الصحة دائما ما اعتبرت “موثوقة”.

كما قرأت شامداساني بيانا من المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، حيث دعا فيه جميع أطراف الصراع “للاستجابة لنداءات السلام”.

شمل البيان تدان غارات إسرائيل الجوية على غزة وحصارها على قطاع غزة، فضلا عن انتقاد مطالب إسرائيل بإخلاء المناطق المستهدفة.

“لا مكان آمن في غزة. إكراه الناس على الإخلاء في هذه الظروف… وبينما تخضع لحصار كامل يثير مخاوف جدية بشأن التهجير القسري، وهو جريمة حرب”، جاء في البيان.

“القصف في المناطق المكتظة بالسكان تسبب في أضرار واسعة للبنية التحتية المدنية وخسائر في الأرواح المدنية التي، من جميع المظاهر، يصعب تبريرها وفقا للقانون الإنساني الدولي”، أضاف.

نفت المسؤولون الإسرائيليون اتهامات بالسلوك غير القانوني في غزة، في حين اتهموا مقاتلي حماس باستخدام المدنيين كدروع بشرية. وقال وزير الطاقة الإسرائيلي إسرائيل كاتز، وهو حليف قريب لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لصحيفة بيلد الألمانية هذا الأسبوع إن “نحن أشخاص إنسانيون. نحن أكثر جيش مخلص في العالم”، مؤكدا أن إسرائيل لا تريد إيذاء الفلسطينيين، مشيرا إلى أن الهدف الوحيد هو “إرهاق” حماس.