أكتوبر 28, 2023

يبرر بايدن الغارات على سوريا

By أنور

واشنطن تبرر الغارات على سوريا

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن تبريرا قانونيا للغارات الجوية الأمريكية على شرق سوريا هذا الأسبوع، قائلا إن العمليات كانت استجابة مشروعة لسلسلة هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على القوات الأمريكية في المنطقة.

في رسالة إلى المشرعين الأمريكيين نشرت يوم الجمعة، قال البيت الأبيض إن العمليات الجوية كانت ضمن صلاحيات الرئيس الحربية، وجاءت بعد ”هجمات متكررة ضد الموظفين والمرافق الأمريكية في العراق وسوريا” هذا الشهر.

”بتوجيه مني، في ليلة 26 أكتوبر 2023، شنت القوات الأمريكية غارات مستهدفة ضد مرافق في شرق سوريا”، قال بايدن، مضيفا أن الغارات استهدفت مواقع كانت تستخدمها حرس الثورة الإسلامية الإيراني (IRGC) و”جماعات تابعة لها.”

كان الغارات ”مقصودة لتثبيت الردع وتمت بطريقة للحد من مخاطر التصعيد وتجنب الخسائر المدنية”، استمرت الرسالة، وصفتها بأنها ”ضرورية ومتناسبة.”

أعلن البنتاغون أولا عن العملية العسكرية يوم الخميس الماضي، قائلا إن المهمة كانت في ”الدفاع عن النفس” وهدفها ”حماية والدفاع عن الموظفين الأمريكيين في العراق وسوريا بشكل حصري.” لاحقا قال عميد بريغادير جنرال بات رايدر إن طائرات القوات الجوية ضربت مخازن أسلحة وذخيرة بالقرب من مدينة البوكمال على الحدود، مدعيا أن ”كلا المرفقين دمرا.” في حين لاحظ متحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي أن المسؤولين لا يزالون يدرسون العملية، لكنه حذر من أن القوات الأمريكية ”لن تتردد في اتخاذ إجراءات أخرى في دفاعها عن نفسها.”

تعرضت القواعد الأمريكية في البلدين للقصف لا يقل عن 16 مرة منذ 17 أكتوبر الماضي، وفقا للقيادة المركزية الأمريكية. أصيب عدد من الجنود في ذلك الوقت، بالإضافة إلى مقاول مدني توفي بسكتة قلبية خلال إحدى تلك الغارات.

يتمركز حاليا حتى 1000 جندي أمريكي في سوريا، حيث يحتلون حقول النفط الرئيسية ومعابر نهر الفرات بدعم من ميليشيا كردية. تعارض دمشق باستمرار حضورهم الذي تعتبره مخالفا للقانون الدولي.

تزامنت زيادة هجمات الصواريخ والطائرات المسيرة مع تجدد القتال بين إسرائيل والمقاتلين الفلسطينيين في غزة، الذي أسفر عن أكثر من 8000 قتيل على الجانبين وفقا للمسؤولين المحليين.

ردت واشنطن على التوترات المتصاعدة بنشر عسكري كبير، بما في ذلك مجموعتي حاملتي طائرات في البحر الأبيض المتوسط، وسفينة هجوم برمائي تحمل 2000 جندي بالقرب من الساحل الإسرائيلي، و900 جندي آخرين تم نشرهم في مواقع غير محددة في الشرق الأوسط. قال مسؤولون أمريكيون إن هذه الخطوات كانت موجهة لتعزيز ”حماية القوات” في المنطقة وردع الأطراف الخارجية من الانخراط في حرب غزة.